الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اثر اللغه العربية فى صحة المعتقد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوور
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 41
تاريخ التسجيل : 27/06/2007

مُساهمةموضوع: اثر اللغه العربية فى صحة المعتقد   الخميس أغسطس 02, 2007 10:09 pm

أثر اللغة العربية في صحة المعتقد



أثر اللغة العربية في صحة المعتقد


قال تعالى: ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ [الحجر:9].
قال الأستاذ- علي محمد البجاوي حفظه الله في مقدمة تحقيقه لكتاب التبيان في إعراب القرآن:
"فالقرآن الكريم قِبلة المؤمنين يحفظونه في صدورهم ويجعلونه أمامهم في كل وقت وحين؛ ولهذا أقبل عليه العلماء يدرسون ويبحثون، فمنهم من أقبل عليه مفسِّرًا يبين معاني ألفاظه، ومرامي آياته، ويوضح أحكامه، ومنهم من توفر على بحث جانب واحد من جوانبه الكثيرة، كإعرابه، أو تفسير مشكله، أو تكرار آياته، أو ناسخه ومنسوخه، أو استخلاص أحكامه، أو قراءاته، أو دلائل إعجازه، أو علومه أو أمثاله، ولايزال هذا دأبَ العلماء يتناولونه باحثين، ويقبلون عليه دارسين في كل العصور. ومن مجالات البحث ومدارسة القرآن الكريم إعراب ألفاظه. وقديما قالوا: "الإعراب فرع المعنى".

"والذي يجلي لنا إعرابه يكشف لنا عن معانٍ فيه".
وهذا الفن الإعرابي نشأ مع النحو، واستعان به المفسرون في توضيح الآيات في كتبهم المفسرة.
ولذلك كان تعلم الضبط الإعرابي، وقواعد النحو أمرًا ضروريًا كما قال الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد رحمه الله: الغرض من دراسة قواعد النحو فهم القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف"؛ لأنه إذا اختلف الضبط الصحيح فسد المعنى:
وإليك الأمثلة التي توضح أهمية الضبط الإعرابي في فهم القرآن الكريم والحديث الشريف.

أولا: في سورة براءة من الآية (3): قوله تعالى: ﴿ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ ﴾ (التوبة:3).
لو قرئت ورسولِه بكسر اللام أي بعطف رسوله على المشركين لفسد المعنى تمامًا، فيكون المعنى الفاسد.
أن الله برئ من المشركين وبرئ من رسوله كذلك.
وسبب ذلك الفساد هو الضبط غير الصحيح ولكن الضبط الصحيح هو: "ورسولُه" بضم اللام بالعطف المرفوع على الابتداء فيكون المعنى الصحيح "أن الله برئ من المشركين، ورسولُه برئ من المشركين كذلك.

ثانيًا: في سورة البقرة من الآية (132): قوله تعالى: ﴿ وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ ﴾.

لو قرئت ويعقوبَ: بفتح الباء على النصب بالعطفَ على بنيه، لفسد المعنى تمامًا. إذ كيف يوصي إبراهيم يعقوب وهو لم يُولد بعد. فالضبط الصحيح برفع يعقوب على الابتداء المستأنف ويكون المعنى الصحيح "ويعقوبُ وصى بنيه كذلك".

ثالثًا: في سورة فاطر في الآية (28): قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء ﴾.

لو قرئت "إنما يخشى اللهُ من عباده العلماءَ" أي برفع لفظ الجلالة ونصب العلماءَ لفسد المعنى تمامًا وأدى إلى خلل في العقيدة إذ كيف يخشى الله القوي العزيز الجبار عباده الضعاف الأذلاء؟ فالضبط الصحيح: نصب لفظ الجلالة بالفتح على أنه مفعول به مقدم، ورفع العلماء بالضم على أنه فاعل مؤخر ويكون المعنى الصحيح أن أشد العباد خشيةً لله تعالى هم العلماء العاملون حقًا.

رابعًا: في سورة النساء من الآية (164): قوله تعالى: ﴿ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيم ﴾.

لو قرئت "وكلَّم اللهَ موسى تكليمًا" أي بنصب لفظ الجلالة بالفتح على أنه مفعول به مقدم، وموسى فاعل مؤخر لفسد المعنى، ونفي الكلام عن الله تعالى مما تعتقده الفرقة الضالة من المعتزلة.
ولكن الضبط الصحيح: رفع لفظ الجلالة بالضم وإثبات صفة الكلام لله تعالى وهو مذهب أهل السنة الصحيح وللمزيد من الفهم الصحيح لهذه الآية أنقل إليك تعليق الإمام الحافظ ابن كثير على هذه الآية المباركة:
"قوله: "وكلَّم اللهُ موسى تكليمًا" وهذا تشريف لموسى عليه السلام بهذه الصفة، ولهذا يقال له الكليم.

وقد قال الحافظ أبو بكر بن مردويه: حدثنا أحمد بن محمد بن سليمان المالكي، حدثنا مسيح بن حاتم، حدثنا عبد الجبار بن عبد الله، قال جاء رجل إلى أبي بكر بن عياش فقال سمعت رجلا يقرأ: "وكلم اللهَ موسى تكليمًا" فقال أبو بكر ما قرأ هذا إلا كافر، قرأت على الأعمش، وقرأ الأعمش على يحيى بن وثاب، وقرأ يحىى بن وثاب على أبي عبد الرحمن السلمي، وقرأ أبو عبد الرحمن السلمي على عليِّ بن أبي طالب، وقرأ علي بن أبي طالب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، "وكلم اللهُ موسى تكليمًا".

وإنما اشتد غضب أبي بكر بن عياش رحمه الله على مَنْ قرأ كذلك لأنه حرَّف لفظ القرآن ومعناه، وكان من المعتزلة الذين ينكرون أن يكون الله كلم موسى عليه السلام أو يكلم أحدًا من خلقه كمَا رويناه عن بعض المعتزلة أنه قرأ على بعض المشايخ.

"وكلم اللهَ موسى تكليمًا" فقال له: يا ابن اللخناء: كيف تصنع بقوله تعالى: ﴿ وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ ﴾ يعني أن هذا لا يحتمل التحريف، ولا التأويل" لأن قراءة "ربُّه" بالرفع على أنه فاعل.


للموضوع بقية ستأتي فيما بعد بإذن الله تعالى ..



المصدر : مجلة التوحيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبير الشوق
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 421
تاريخ التسجيل : 15/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: اثر اللغه العربية فى صحة المعتقد   الجمعة أغسطس 03, 2007 12:35 am

شكرا لك نور
موضوع اكثر من رائع
تحياتى

_________________

شكرا لك أمير الشوق على الهدية الرائعة تسلم ايديك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بسمة الشوق
عضو متألق
عضو  متألق
avatar

انثى
عدد الرسائل : 421
تاريخ التسجيل : 21/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: اثر اللغه العربية فى صحة المعتقد   الثلاثاء أغسطس 07, 2007 9:58 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شهد
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 45
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: اثر اللغه العربية فى صحة المعتقد   الخميس أغسطس 09, 2007 9:20 pm

مشاء الله فعلا الموضوع رائع ومفيد
وانتظر البقية إن شاء الله
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اثر اللغه العربية فى صحة المعتقد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: (الأقسام العامة) :: عبير العلم-
انتقل الى: